أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

يومية الجزائري

مال و أعمال

هكذا يمكن أن تتفاقم أزمة كورونا في الهند إلى مشكلة للعالم بأسره

ارتفعت حالات الإصابة بكوفيد-19 في الهند في أبريل إلى مستويات قياسية يومية، حيث حذر الخبراء من أن الأزمة الصحية المتفاقمة في البلاد قد تعطل الجهود المبذولة لإنهاء الوباء العالمي.

بدورها، قالت منظمة الصحة العالمية إن الهند التي تضم حوالي 1.4 مليار شخص أو 18% من سكان العالم – شكلت 46% من الإصابات الجديدة بفيروس كوفيد على مستوى العالم في الأسبوع الماضي. وقالت وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة، إن واحدة من كل 4 وفيات في الأسبوع الماضي جاءت من الهند.

كما أبلغت الهند عن أكثر من 300000 حالة جديدة يومياً في الأسبوعين الماضيين، وتجاوزت البرازيل في أبريل لتصبح ثاني أسوأ دولة مصابة في العالم. بشكل تراكمي، بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا في الهند حوالي 20.67 مليوناً مع أكثر من 226000 حالة وفاة، وفقاً لبيانات وزارة الصحة المنشورة يوم الأربعاء. ومع ذلك، وجدت العديد من الدراسات لبيانات الهند أن الحالات كان من المحتمل أن يتم الإبلاغ عنها بشكل أقل من اللازم.

وهناك بالفعل علامات على أن تفشي المرض في الهند يمتد إلى دول أخرى. حيث أبلغ جيرانها نيبال وسريلانكا عن زيادات في الإصابات، في حين شهدت اقتصادات إقليمية أخرى، بما في ذلك هونغ كونغ وسنغافورة، حالات إصابة بفيروس كوفيد من الهند.

المتغيرات الجديدة

حذر خبراء الصحة من أن الفاشيات الكبيرة المطولة في أي بلد يمكن أن تزيد من احتمال ظهور أنواع جديدة من كوفيد-19. وقالوا إن بعض المتغيرات يمكن أن تتجنب الاستجابات المناعية التي تسببها اللقاحات والالتهابات السابقة، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

من جانبه، قال الدكتور أشيش جها، عميد كلية الصحة العامة بجامعة براون، “حتى الآن لا تزال لقاحاتنا على ما يرام، ونشهد عدداً قليلاً من الإصابات المفاجئة ولكن ليس كثيراً”.

وأضاف: “لكن الهند بلد كبير وإذا كان هناك تفشي كبير هناك، فسنشعر جميعاً بالقلق بشأن المزيد من المتغيرات التي ستكون سيئة للهنود وبالطبع ستنتشر في جميع أنحاء العالم”.

اكتشفت الهند لأول مرة الفيروس المتغير B.1.617 الذي أطلق عليه أيضاً اسم “المتحولة المزدوجة” – في أكتوبر من العام الماضي. تم الإبلاغ عن المتغير منذ ذلك الحين في 17 دولة على الأقل بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وسنغافورة.

تهديد للاقتصاد العالمي

الهند هي سادس أكبر اقتصاد في العالم ومساهم رئيسي في النمو العالمي. خفض بعض الاقتصاديين توقعاتهم للنمو في الهند. لكنهم ظلوا متفائلين بشأن توقعات الاقتصاد لهذا العام بالنظر إلى أن القيود للحد من انتشار الفيروس كانت أكثر استهدافاً مقارنة بالإغلاق الصارم على مستوى البلاد العام الماضي.

قال صندوق النقد الدولي الشهر الماضي إنه يتوقع أن ينمو اقتصاد الهند بنسبة 12.5% في السنة المالية المنتهية في مارس 2022، بعد انكماشه بنسبة 8% في السنة المالية السابقة.

ومع ذلك، فقد أدى تفشي المرض المتجدد في الهند إلى قيام العديد من البلدان بتشديد قيود السفر – وهذه أخبار سيئة لشركات الطيران والمطارات وكذلك الشركات الأخرى التي تعتمد على صناعة السفر، كما قالت أوما كامبهامباتي، أستاذة الاقتصاد في جامعة ريدينغ في المملكة المتحدة.

في غضون ذلك، حذرت غرفة التجارة الأميركية من أن الأزمة الصحية في الهند قد تؤدي إلى تدهور الاقتصاد الأميركي، حسبما ذكرت وكالة رويترز. ويرجع ذلك إلى أن العديد من الشركات الأميركية توظف ملايين العمال الهنود لإدارة عمليات المكاتب الخلفية، وفقاً للتقرير.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

مال و أعمال

قررت اللجنة العليا المعنية بمواجهة جائحة كورونا، في سلطنة عمان، تقليص عدد الموظفين المطلوب منهم الحضور إلى مقرات العمل بنسبة 50%. وعلقت اللجنة الأنشطة...

إقتصاد

أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، أن روسيا سرتفع إنتاجها النفطي تدريجيا في غضون 3 أشهر. وأشار إلى أن مخزونات النفط العالمية ستعود...

مال و أعمال

اعتمد مجلس الوزراء المصري، القرارات الصادرة عن اجتماع اللجنة الوزارية للسياحة والآثار في شأن آليات دعم القطاع السياحي لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا. وتضمنت...

مال و أعمال

سيناقش اجتماع أوبك+ اليوم الخميس خيارات الإنتاج، ما بين استئناف الجدول الشهري للزيادات المتواضعة والتدريجية في الإنتاج أو الإبقاء على التخفيضات الحالية، وفقاً لما...

Advertisement

| جميع الحقوق محفوظة © 2021. المركز الجزائري للصحافة و تكنولوجيا الإعلام. من نحن !

error: