أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

يومية الجزائري

مال و أعمال

هذه اللقاحات ضد كوفيد أفضل من غيرها وتحمل ميزة إضافية!

مع تطعيم مئات الملايين من الأشخاص الآن ضد كوفيد-19، يجب أن يبدأ تفشي فيروس كورونا في التلاشي في الأماكن التي تم تلقيح فيها شريحة كبيرة من السكان. لكن هذا لا يحدث في كل مكان.

بدلاً من ذلك، يظهر مساران: في بلدان مثل إسرائيل، تنخفض حالات الإصابة الجديدة بفيروس كوفيد مع انتشار التطعيمات، بينما في أماكن أخرى مثل سيشيل – التي لقحت عدداً أكبر من سكانها أكثر من أي دولة أخرى – تستمر الإصابات في الزيادة أو حتى الوصول إلى مستويات عالية جديدة.

وقد يكون أحد أسباب ذلك هو الأنواع المختلفة للقاح المستخدمة. حيث تشير الأدلة المستمدة من انتشار التطعيم العالمي المتوسع إلى أن لقاحات RNA التي طورتها شركات موديرنا، وبيونتيك، وفايزر أفضل في منع الناس من أن يصبحوا معديين، مما يساعد على تقليل انتقال العدوى – وهي فائدة إضافية غير متوقعة، حيث تهدف لقاحات كوفيد إلى منع الناس من الإصابة بالمرض الشديد.

على الرغم من أن اللقاحات الأخرى فعالة في الوقاية من الأمراض الحادة أو الوفاة من كوفيد، يبدو أنها لا تتمتع بهذه الميزة الإضافية بنفس الدرجة، وفقاً لتقرير لوكالة “بلومبرغ”، اطلعت عليه “العربية.نت”.

وقال الأستاذ بكلية الطب والصحة العامة بجامعة فليندرز بجنوب أستراليا، نيكولاي بتروفسكي: “سيكون هذا اتجاهاً متزايداً حيث تبدأ البلدان في إدراك أن بعض اللقاحات أفضل من غيرها”. وقال إنه في حين أن استخدام أي لقاح “لا يزال أفضل من لا شيء”، فإن بعض الجرعات “قد يكون لها فائدة قليلة في منع الانتشار، حتى لو كانت تقلل من خطر الموت أو المرض الشديد”.

وأظهرت الدراسات التي أُجريت على ملايين الأشخاص في إسرائيل الذين تم تطعيمهم بلقاح بيونتيك- فايزر أن جرعات mRNA منعت أكثر من 90% من الالتهابات عديمة الأعراض – أولئك الذين يصابون بالفيروس ولكن لا تظهر عليهم أعراض. فيما قالت عالمة الأوبئة بجامعة نيو ساوث ويلز في سيدني، راينا ماكنتاير، إن هذا أمر مهم، لأن قدرة اللقاح على إيقاف العدوى عديمة الأعراض “تحدد ما إذا كانت مناعة القطيع ممكنة أم لا”.

عادة ما تتحقق مناعة القطيع عندما يتعذر على الفيروس العثور على أي مضيف ضعيف من أجل الاستمرار في الانتشار.

وبالتالي، فإن اللقاحات التي يمكن لأي بلد تأمينها يمكن أن تؤثر على كل شيء بدءاً من السياسة المتعلقة بارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي إلى رفع القيود على الحدود وإنعاش الاقتصادات، نظراً للتأثير الذي تتركه إحصائيات الحالات اليومية على قرارات الحكومة. وبالنسبة للأفراد، قد يحدد مدى السرعة التي يستعيدون بها حرياتهم قبل انتشار الوباء.

تؤدي الاختلافات في الفعالية بالفعل إلى العلامات التجارية المفضلة في البلدان التي يتوفر فيها أكثر من لقاح واحد.

قناع مجاني

وفي الولايات المتحدة، تم تطعيم ما يقرب من 40% من السكان بشكل كامل، معظمهم بلقطات mRNA، وانخفض عدد الحالات الجديدة كل يوم بأكثر من 85% في الأشهر الأربعة الماضية. حيث قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها هذا الشهر إن أولئك الذين تم تطعيمهم بالكامل يمكنهم التجمع دون أقنعة أو تباعد اجتماعي.

وقالت مديرة مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، روشيل والينسكي “إذا تم تطعيمك بالكامل، يمكنك البدء في فعل الأشياء التي توقفت عن فعلها بسبب الوباء، لقد تقنا جميعاً إلى هذه اللحظة، حيث يمكننا العودة إلى بعض الإحساس بالحياة الطبيعية”.

وتشهد قطر ومالطا انخفاضاً في الحالات الجديدة بعد إعطاء حوالي 30% من سكانها جرعتين من لقاحات الرنا المرسال في الغالب.

تقدم النتائج دليلاً آخر على الفعالية المفاجئة للقاحات mRNA؛ حيث تعد الجائحة هي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام هذه التقنية في اللقاحات على نطاق واسع. والتي تعمل عن طريق توصيل شفرات جينية ترشد جسم الإنسان إلى صنع بروتينات من الفيروس تحفز بدورها الاستجابة المناعية.

التهديد المتغير

وقال بن كاولينغ، رئيس قسم علم الأوبئة والإحصاء الحيوي بجامعة هونغ كونغ، إن الاحتمال الآخر هو أن التطعيم إلى جانب انتشار الحالات الخفيفة يمكن أن يؤدي أيضاً إلى بناء ما يسمى بمناعة القطيع.

ويقول الخبراء إن الكثير لا يزال غير معروف وما يسمى بالعدوى الخارقة – حيث لا يزال الأشخاص الذين تلقوا لقاحات كوفيد، وحتى مع لقاحات mRNA، يمكن أن يصابوا بمتغيرات الفيروس.

وأظهرت دراسة أجريت في قطر على حوالي 260،000 شخص أكملوا جرعتين من لقاح بيونتيك – فايزر أن فعالية حقنة mRNA في منع العدوى التي يسببها البديل الجنوب أفريقي انخفض إلى 75%.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

مال و أعمال

قررت اللجنة العليا المعنية بمواجهة جائحة كورونا، في سلطنة عمان، تقليص عدد الموظفين المطلوب منهم الحضور إلى مقرات العمل بنسبة 50%. وعلقت اللجنة الأنشطة...

مال و أعمال

اعتمد مجلس الوزراء المصري، القرارات الصادرة عن اجتماع اللجنة الوزارية للسياحة والآثار في شأن آليات دعم القطاع السياحي لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا. وتضمنت...

إقتصاد

أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، أن روسيا سرتفع إنتاجها النفطي تدريجيا في غضون 3 أشهر. وأشار إلى أن مخزونات النفط العالمية ستعود...

مال و أعمال

سيناقش اجتماع أوبك+ اليوم الخميس خيارات الإنتاج، ما بين استئناف الجدول الشهري للزيادات المتواضعة والتدريجية في الإنتاج أو الإبقاء على التخفيضات الحالية، وفقاً لما...

Advertisement

| جميع الحقوق محفوظة © 2021. المركز الجزائري للصحافة و تكنولوجيا الإعلام. من نحن !

error: