أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

يومية الجزائري

إقتصاد

ما وراء قرار “أوبك+”.. تفاؤل حذر بالتعافي الاقتصادي

شكل الاتفاق على زيادة إنتاج النفط تدريجياً في الأشهر المقبلة، تعبيراً من منظمة “أوبك+” عن ثقتها المتزايدة في تعافي الاقتصاد العالمي.

وقبل اجتماع أمس الخميس، كان من المتوقع على نطاق واسع أن يحافظ التحالف على موقفه الحذر من خلال تمديد تخفيضات الإنتاج الحالية، تمامًا كما فعل الشهر الماضي. ومع ذلك، أظهرت السعودية وحلفاؤها أنهم مقتنعون أكثر الآن بأن الطلب على الوقود يقف على أساس أكثر ثباتًا بعد تداعيات استمرت عامًا بسبب فيروس كورونا.

في ظل قيام دول مثل الولايات المتحدة بتوسيع برامج التطعيم الخاصة بها، هناك إشارات متزايدة على أن سوق النفط تتعافى. وفي الأسبوع الماضي، عالجت مصافي التكرير الأميركية نفطاً خاماً أكثر من أي وقت مضى منذ أن بدأ الوباء، في وقت تستعد لزيادة في الاستهلاك الفردي وارتفاع في الطلب من قطاع الطيران.

وعلى الرغم من ضعف استهلاك النفط في أوروبا مع قيام فرنسا وألمانيا وإيطاليا بتمديد أو فرض عمليات إغلاق جديدة، إلا أن مؤشرات الطلب من الصين لا تزال قوية.

كما وصل المتوسط العالمي للرحلات الجوية التجارية التي تقلع كل يوم لمدة سبعة أيام، إلى أعلى مستوى بعد الوباء عند 77708 رحلات يوم الأربعاء، وفقًا لبيانات من Flightradar24، نقلتها “بلومبرغ”.

مؤشرات إيجابية

قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر “أوبك+” عبر الفيديو: “حتى في تلك القطاعات التي تضررت بشدة مثل السفر الجوي، هناك مؤشرات على تحسن ملموس”.

وستضيف منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها أكثر من مليوني برميل يوميًا إلى إمدادات النفط العالمية من مايو إلى يوليو. وسيؤدي ذلك إلى استعادة حوالي ربع النفط الخام الذي ما زالوا يحجبونه بعد إجراء تخفيضات كبيرة قبل عام استجابة للوباء.

ومع ارتفاع أسعار النفط بثبات فوق 60 دولارًا للبرميل، تعرضت المجموعة لضغوط لرفع إنتاجها. وارتفعت تكاليف السلع الأخرى أيضًا، مما ترك البنوك المركزية من الولايات المتحدة إلى الصين تصارع خطر ارتفاع التضخم تمامًا كما تضخ حكوماتهم تريليونات الدولارات في التحفيز المالي.

ودعا كبار المستهلكين، بما في ذلك أميركا والهند، “أوبك+” إلى إبقاء الأسعار تحت السيطرة.

وأوضح الأمير عبد العزيز للصحافيين بعد الاجتماع، أن التحالف الذي يضم 23 دولة سيعزز الإنتاج بمقدار 350 ألف برميل يوميًا في مايو، ويضيف نفس الحجم مرة أخرى في يونيو، ويزيد بمقدار 450 ألف برميل يوميًا في يوليو.

علاوة على ذلك، ستعمل السعودية على التراجع عن خفضها الطوعي بمقدار مليون برميل يوميًا، بشكل تدريجي، مضيفة 250 ألف برميل يوميًا في مايو، و350 ألفًا في يونيو، و400 ألف في يوليو، على حد قوله.

وقالت آن لويز هيتل نائبة رئيس شركة “وود ماكينزي” المحدودة للزيوت في مذكرة: “أوبك+ وافقت اليوم على زيادة حصص الإنتاج بحذر.. الاتفاق يدعم أسعار النفط، لكن يجب أن يساعد أيضًا في تجنب الارتفاع الحاد مع تزايد الطلب على النفط”، وفقاً لـ”بلومبرغ”.

وارتفع خام برنت بعد القرار، حيث صعد بما يزيد عن 3% إلى 64 دولاراً للبرميل.

السوق تحت الاختبار

كان وزير الطاقة السعودي أشار أيضاً إلى أن “أوبك+ تختبر السوق الآن ولديها فرصة لعكس مسارها إذا لزم الأمر في اجتماعها المقبل في 28 أبريل”.

وباعتبارها أكبر مصدر للنفط في العالم، تتمتع المملكة بنظرة عامة على صحة الاقتصاد العالمي. وتمتلك شركتها الحكومية “أرامكو” رؤية واضحة للطلب على النفط قبل شهرين، وهي الفترة الزمنية التي تتلقى فيها بشكل غير رسمي طلبات من مصافي التكرير العالمية. لذا فإن قرار زيادة الإنتاج يشير إلى أن الرياض تشهد طلبًا كافيًا على الإمدادات التي ستستعيدها في مايو ويونيو.

من جانبه، قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك في الجلسة الافتتاحية: “نحتاج إلى إبقاء أصابعنا على نبض السوق وعدم السماح بارتفاع درجة الحرارة أو حدوث عجز كبير”.

على مدار الشهرين الماضيين، عززت روسيا وكازاخستان إنتاجهما بينما أبقى جميع أعضاء المجموعة الإنتاج دون تغيير أو خفضوا إنتاجهم بشكل أعمق. وكان اتفاق الخميس أيضاً محاولة للحد من التوترات الداخلية التي كانت سبباً في هذه السياسة.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

مال و أعمال

قررت اللجنة العليا المعنية بمواجهة جائحة كورونا، في سلطنة عمان، تقليص عدد الموظفين المطلوب منهم الحضور إلى مقرات العمل بنسبة 50%. وعلقت اللجنة الأنشطة...

إقتصاد

أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، أن روسيا سرتفع إنتاجها النفطي تدريجيا في غضون 3 أشهر. وأشار إلى أن مخزونات النفط العالمية ستعود...

مال و أعمال

اعتمد مجلس الوزراء المصري، القرارات الصادرة عن اجتماع اللجنة الوزارية للسياحة والآثار في شأن آليات دعم القطاع السياحي لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا. وتضمنت...

مال و أعمال

سيناقش اجتماع أوبك+ اليوم الخميس خيارات الإنتاج، ما بين استئناف الجدول الشهري للزيادات المتواضعة والتدريجية في الإنتاج أو الإبقاء على التخفيضات الحالية، وفقاً لما...

Advertisement

| جميع الحقوق محفوظة © 2021. المركز الجزائري للصحافة و تكنولوجيا الإعلام. من نحن !

error: