أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

يومية الجزائري

مال و أعمال

مؤشر الخوف عند مستويات متدنية… هل اقتربت موجة التصحيح في الأسواق؟ 

مع استمرار موجة الصعود القياسية لأسواق الأسهم الأميركية وتحقيق المؤشرات الرئيسية للسوق تتراجع قراءة مؤشر الخوف إلى أدنى مستوياتها في أكثر من عام في إشارة إلى تراجع حدة المخاوف المستثمرين، ولكن التراجعات القياسية للمؤشر تؤشر على اقتراب حدوث موجة تصحيح عنيفة في السوق وانفجار ما يرى بعض المحللين أنها فقاعة سعرية للأسهم.

وتراجع مؤشر VIX وهو اختصار لمصطلح Volatility Index أي مؤشر التقلبات أو كما يدعيه البعض مؤشر الخوف بختام تعاملات الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوياته منذ فبراير 2020 عند مستوى 16.69 نقطة بحسب بيانات Investing التي اطلعت عليها العربية.نت.

وفي مارس من العام الماضي سجل المؤشر أسوأ أداء يومي له منذ فبراير 2018، بعد تراجعات عنيفة وانهيارات قياسية للأسهم بسبب المخاوف المرتبطة بكورونا.

وتشير قراءة المؤشر ما بين 20-25 إلى حالة من التقلبات في الأسواق، فيما تشير القراءة ما بين 10-15 إلى حالة من الاستقرار، أما قراءة فوق حاجز 30 فتعني حالة من الهلع والتقلبات الشديدة في أوساط المستثمرين.

وتقول مذكرة بحثية صادرة عن كابيتال إيكونوميكس، اطلعت العربية.نت على نسخة منها، “هناك مؤشرات على اقتراب موجة التصحيح في السوق الأميركي وبالتحديد على أسهم مؤشر S&P 500، وذلك لأن قراءة مؤشر التقلبات انخفضت لمستويات ما قبل الجائحة. قد يكون هذا الاعتقاد مرتبطا بأن أي انخفاض في قراءة المؤشر يتبعه عمليات تصحيح في الأسهم الأميركية”.

والعلاقة بين مؤشر VIX وستاندرد آند بورز علاقة عكسية، أي أنه عند تراجع مؤشر فيكس فإن هذا يعكس تفاؤل المستثمرين وبالتالي تزداد شهية المخاطرة ويزداد الطلب على أسهم المؤشر ليرتفع قيمته.

وتتابع المذكرة “حتى مع التراجعات الأخيرة لمؤشر الخوف إلا أنه يبقى مرتفعا مقارنة مع مستويات ما قبل الجائحة وقد يعود هذا بشكل جزئي إلى الطلب القوي للغاية على عقود خيارات الأسهم”.

وعقود الخيارات هي أداة استثمارية تمنح الحق لشراء أو بيع أصل ما بسعر محدد في أي وقت قبل التاريخ المُحدد مسبقا، وتستخدم كأداة للتحوط من تقلبات الأسواق.

واستطردت كابيتال إيكونوميكس في مذكرتها “الانخفاض الأخير لمؤشر الخوف قد يعطي الانطباع بأن المستثمرين راضين عما يحدث في السوق، ولكن بعد كل شيء فإن إمكانية حدوث موجة التصحيح أصبحت أكبر من أي وقت مضى”.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

مال و أعمال

قررت اللجنة العليا المعنية بمواجهة جائحة كورونا، في سلطنة عمان، تقليص عدد الموظفين المطلوب منهم الحضور إلى مقرات العمل بنسبة 50%. وعلقت اللجنة الأنشطة...

مال و أعمال

اعتمد مجلس الوزراء المصري، القرارات الصادرة عن اجتماع اللجنة الوزارية للسياحة والآثار في شأن آليات دعم القطاع السياحي لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا. وتضمنت...

إقتصاد

أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، أن روسيا سرتفع إنتاجها النفطي تدريجيا في غضون 3 أشهر. وأشار إلى أن مخزونات النفط العالمية ستعود...

مال و أعمال

سيناقش اجتماع أوبك+ اليوم الخميس خيارات الإنتاج، ما بين استئناف الجدول الشهري للزيادات المتواضعة والتدريجية في الإنتاج أو الإبقاء على التخفيضات الحالية، وفقاً لما...

Advertisement

| جميع الحقوق محفوظة © 2021. المركز الجزائري للصحافة و تكنولوجيا الإعلام. من نحن !

error: