أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

يومية الجزائري

مال و أعمال

كورونا.. بدء العمل بشهادة التطعيم الرقمية الأوروبية نهاية يونيو

أعلن بدء العمل بشهادة التطعيم الرقمية الأوروبية ضد فيروس كورونا نهاية يونيو.

تأتي هذه الأخبار في وقت تواصل دول أوروبا على رأسها إسبانيا، عودتها التدريجية إلى “الحياة الطبيعية” فيما تترك الشكوك تحوم حول استراتيجيتها في حملات التلقيح ضد فيروس كورونا بعد إعلانها عدم تجديد طلبياتها من لقاح أسترازينيكا.

ولم يجدّد الاتحاد الأوروبي في الوقت الراهن عقده للحصول على مزيد من جرعات لقاح أسترازينيكا لفترة ما بعد حزيران/يونيو، وفق ما أعلن المفوض الأوروبي تييري بروتون يوم الأحد الماضي.

تجديد العقود مع فايزر

وبهذا التصريح، ترك المسؤول الأوروبي الشكوك تحوم حول ما إذا كان هذا القرار يعني رفضاً نهائياً للقاح أسترازينيكا. وقال “لم ينته الأمر بعد، انتظروا”، مضيفاً “لقد بدأنا” تجديد العقود مع فايزر/بايونتيك لكن “سيكون لدينا (عقود) أخرى”.

فيما أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين السبت، إبرام عقد جديد لشراء ما يصل إلى 1,8 مليار جرعة من لقاح فايزر/بايونتيك. وأضافت أن “عقودا أخرى وتقنيات أخرى ستلي”.

وينصّ العقد مع المختبرين الألماني والأميركي المتحالفين في إنتاج اللقاح، على عمليات تسليم اعتباراً من هذا العام وصولا إلى العام 2023.

ماكرون يزيد حالة الشك

وزاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من حالة انعدام اليقين عند طرح الصحافة سؤالاً عليه حول مصير العقد الأوروبي مع أسترازينيكا. فقال خلال افتتاح المؤتمر حول مستقبل أوروبا في ستراسبورغ إن لقاح أسترازينيكا “سيساعدنا في الخروج من الأزمة”.

كما أضاف “لكن للاستجابة للنسخ المتحوّرة من الفيروس، نرى أن ثمة لقاحات أخرى اليوم أكثر فعالية”.

وفي وقت تتكثّف حملات التلقيح، بدأت دول أوروبية عدة في نهاية الأسبوع الماضي رفع بعض القيود المفروضة منذ أشهر على أمل احتواء أعداد الإصابات.

وهبّت رياح الحرية الأحد مع إنهاء حال الطوارئ الصحية في إسبانيا، حيث بات بإمكان السكان أخيراً الخروج من مناطقهم أو التجمع في الشارع مساءً.

هتافات وتصفيق وموسيقى

في مدن عدة في البلاد، علت الهتافات والتصفيق والموسيقى عند منتصف ليل السبت الأحد موعد انتهاء القيود المفروضة منذ تشرين الأول/أكتوبر ورفع حظر التجوّل في معظم المناطق.

وفي بريطانيا، يُتوقع أن يؤكد رئيس الوزراء بوريس جونسون الاثنين تخفيف القيود المرتبطة بالوباء، مستنداً إلى تحسن الوضع الصحي، وفق ما أعلن مكتبه الإعلامي الأحد.

في ألمانيا، بات أكثر من سبعة ملايين شخص تلقوا اللقاح، يستفيدون من تخفيف القيود الصحية الصارمة. وسيسمح لهم هذا الأمر بالتجمع وبالدخول إلى أي متجر كان بدون تقديم فحص سلبي، كما هي الحال في الوقت الراهن لسائر المواطنين، باستثناء المتاجر التي تُعتبر “أساسية” مثل متاجر الأغذية والصيدليات.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

مال و أعمال

قررت اللجنة العليا المعنية بمواجهة جائحة كورونا، في سلطنة عمان، تقليص عدد الموظفين المطلوب منهم الحضور إلى مقرات العمل بنسبة 50%. وعلقت اللجنة الأنشطة...

إقتصاد

أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، أن روسيا سرتفع إنتاجها النفطي تدريجيا في غضون 3 أشهر. وأشار إلى أن مخزونات النفط العالمية ستعود...

مال و أعمال

اعتمد مجلس الوزراء المصري، القرارات الصادرة عن اجتماع اللجنة الوزارية للسياحة والآثار في شأن آليات دعم القطاع السياحي لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا. وتضمنت...

مال و أعمال

سيناقش اجتماع أوبك+ اليوم الخميس خيارات الإنتاج، ما بين استئناف الجدول الشهري للزيادات المتواضعة والتدريجية في الإنتاج أو الإبقاء على التخفيضات الحالية، وفقاً لما...

Advertisement

| جميع الحقوق محفوظة © 2021. المركز الجزائري للصحافة و تكنولوجيا الإعلام. من نحن !

error: