أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

يومية الجزائري

مال و أعمال

حكومات العالم تتحالف ضد الشركات العملاقة.. هل تختفي الملاذات الآمنة؟

قال وزير المالية الأيرلندي إنه يمكن التوصل إلى اتفاق بشأن إصلاح ضريبي دولي في أقرب وقت هذا العام.

وصرح باسكال دونوهو في مقابلة مع تلفزيون “بلومبرغ” قائلاً: “أعتقد أن هناك إمكانية للاتفاق على هذه الأمور.. أعتقد أننا سنشهد تغييرًا خلال عامي 2021 و 2022 فيما يتعلق بكيفية فرض الضرائب على الشركات الكبيرة جدًا”.

دافعت إيرلندا بقوة عن الكيفية التي تفرض بها ضرائب على بعض أكبر الشركات في العالم، حتى في مواجهة انتقادات من شركاء أوروبيين أكبر. وجادل دونوهو الشهر الماضي، بأن المنافسة الضريبية هي أداة مشروعة للدول الصغيرة، التي قد لا تتمتع بنفس مزايا الدول الكبرى.

وقال دونوهو، الذي يقود أيضًا مجموعة وزراء مالية منطقة اليورو التي تجتمع اليوم الجمعة”: “إن الطريقة المحتملة للوصول إلى هذا التغيير ستكون داخل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. أعتقد أنه سيتم التوصل إلى اتفاق هذا العام، وستكون أيرلندا مستعدة لهذا التغيير”.

صفقة عالمية

تأتي تعليقات دونوهو بعد أن قدم الاتحاد الأوروبي خططًا لإطار ضريبي جديد على الشركات خاص بالكتلة، من شأنه أن يذهب إلى أبعد من صفقة عالمية قيد التفاوض لتغيير القواعد بشأن مقدار الرسوم والمكان الذي يجب أن تدفع فيه الشركات متعددة الجنسيات.

من شأن الإجراء التكميلي للاتحاد الأوروبي – الذي يطلق عليه اسم “الأعمال في أوروبا: إطار ضرائب الدخل” – إنشاء كتاب قواعد لضرائب موحدة على الشركات وإعادة توزيع الأرباح بين الدول الأعضاء.

واقترح دونوهو أيضًا أن يبدأ صندوق التعافي الأوروبي في إتاحة الأموال للدول الأعضاء هذا العام.

وقال: “سترى بعض الأموال التي ستتاح في عام 2021، ولكن سيتم توفير الكثير في عام 2022”.

حد أدنى

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية في بيان الخميس، أن إدارة الرئيس جو بايدن اقترحت على شركائها في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تحديد نسبة الضريبة على أرباح الشركات متعددة الجنسيات بـ15% “على الأقل”.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن 15% “هي حد أدنى”، موضحة أن هدف المناقشات “طموح” لـ”زيادة هذه النسبة”، بحسب البيان.

وتجري مفاوضات في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمبادرة من واشنطن، من أجل فرض ضرائب بنسبة محددة على أرباح الشركات متعددة الجنسيات تكون متناسبة بين مختلف الدول.

تريد المنظمة التي تضم 36 دولة الحصول على اتفاق عالمي مبدئي في اجتماع مجموعة العشرين لوزراء المالية في التاسع والعاشر من تموز/يوليو، ثم في اجتماع أخير في تشرين الأول/أكتوبر. وهذه هي المرة الأولى التي تقترح فيها الولايات المتحدة رسميا نسبة معينة.

وطرحت حتى الآن نسب تتراوح بين 12,5% في إيرلندا و21% تدعمها فرنسا وألمانيا والبرلمان الأوروبي خصوصا.

وقال مدير مركز المنظمة للسياسة والإدارة الضريبية باسكال سانت أمان في الخامس من أيار/مايو: “هل سنصل إلى 21%؟ أشك في ذلك.. لكن هل سنصل إلى نسبة قريبة من 21%؟ آمل أن يكون ذلك ممكنا”، بحسب ما نقلته “فرانس برس”.

يهدف هذا الإصلاح إلى وضع حد للمنافسة الضريبية بين الدول، التي خلقت ملاذات آمنة وجنات ضريبة للعديد من الشركات. وإذا نجحت المفاوضات في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ستتبنى فرنسا كما قالت، توجيهات أوروبية بشأن هذا الموضوع في النصف الأول من 2022 خلال الرئاسة الفرنسية للاتحاد.

والمشروع طرحته إدارة بايدن التي تسعى إلى زيادة الضرائب المفروضة على الشركات لتمويل خطة استثمارية ضخمة.

بالإضافة إلى نسبة عالمية بالحد الأدنى، يقضي هذا التعديل الذي تجري مفاوضات بشأنه في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بتحديد ضريبة الشركات حسب الأرباح التي تحققها في كل دولة، بغض النظر عن مقرها الضريبي.

وتستهدف هذه النقطة الثانية خصوصا الشركات الرقمية التي تدفع ضرائب لا علاقة لها غالبًا بالعائدات والأرباح التي تحققها محليا.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

مال و أعمال

قررت اللجنة العليا المعنية بمواجهة جائحة كورونا، في سلطنة عمان، تقليص عدد الموظفين المطلوب منهم الحضور إلى مقرات العمل بنسبة 50%. وعلقت اللجنة الأنشطة...

مال و أعمال

اعتمد مجلس الوزراء المصري، القرارات الصادرة عن اجتماع اللجنة الوزارية للسياحة والآثار في شأن آليات دعم القطاع السياحي لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا. وتضمنت...

إقتصاد

أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، أن روسيا سرتفع إنتاجها النفطي تدريجيا في غضون 3 أشهر. وأشار إلى أن مخزونات النفط العالمية ستعود...

مال و أعمال

سيناقش اجتماع أوبك+ اليوم الخميس خيارات الإنتاج، ما بين استئناف الجدول الشهري للزيادات المتواضعة والتدريجية في الإنتاج أو الإبقاء على التخفيضات الحالية، وفقاً لما...

Advertisement

| جميع الحقوق محفوظة © 2021. المركز الجزائري للصحافة و تكنولوجيا الإعلام. من نحن !

error: